أهلا وسهلا بك في منتديات همس الاحبة ابونوره



 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته إخوانى وأحبتى أعضاء منتديات همس الاحبة يسعدنى أن أتقدم إليكم جميعا بالتهنئة بقدوم شهر رمضان المبارك . أعاده الله علينا وعليكم أعواما عديدة وأزمنة مديدة وأعاننا جميعا على ذكره وشكره وحسن عبادته وأعتق رقابنا ورقاب آبائنا وأمهاتنا من النار وكل عام أنتم بخير / أخـــوكم / أبـونـــوره
اللهم انصر المسلمين في سوريا بنصرك وأيدهم بتأيديك وأمدهم بجند من جندك واربط على قلوبهم وثبت أقدامهم ويسر أمورهم ووفقهم واحفظهم يارب العالمين

شاطر | 
 

 الأخوة الإيمانية وأثرها في حياة السلف الصالح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو عزام
مشرف همس الاسلامي العام
مشرف همس الاسلامي العام
avatar

عدد المساهمات : 239
نقاط : 517
تاريخ التسجيل : 12/05/2011

مُساهمةموضوع: الأخوة الإيمانية وأثرها في حياة السلف الصالح    الجمعة يونيو 17, 2011 4:35 pm

الأخوة عند السلف الصالح

الرسول صلى الله عليه وسلم يأتي إلى عمر -كما عند الترمذي وبعض المحدثين يضعف هذا الحديث والصحيح أنه حسن- ودع عمر رضي الله عنه الرسول صلى الله عليه وسلم لأخذ العمرة فقال صلى الله عليه وسلم لـعمر وهو يعانقه: {لا تنسنا من دعائك يا أُخَيَّ. يقول عمر : فقال كلمة ما أريد أن لي بها الدنيا وما فيها }.

إن قد عز في الدنيا اللقاء ففي،،، مواقف الحشر نلقاكم ويكفينا

آخيتمونا على حب الإله وما ،،، كان الحطام شريكاً في تآخينا

هذا هو الحب يا أخي.

عمر تلميذ لمحمد عليه الصلاة والسلام، وهو ورقة من شجرته المباركة، وقطرة من بحره صلى الله عليه وسلم، ومع ذلك يقول: لا تنسنا من دعائك يا أخي. يقول عمر : [[والله إنها لتطول علي الليلة إذا تذكرت أخاً لي أريد الصباح أن يصبح لأعانقه ]].

وورد عنه في السيرة أنه لما صلى الفجر قال: أين معاذ ؟

قال: هأنذا يا أمير المؤمنين. قال: تعال، لقد تذكرتك البارحة فبقيت أتقلب على فراشي حباً وشوقاً إليك، فتعال، فتعانقا وتباكيا.




الإخاء الصادق: عمر وأبو عبيدة

عند ابن كثير وابن جرير أن عمر عندما سافر إلى الشام قال: أين أخي؟

قالوا: كلنا إخوانك. قال: أخي أبو عبيدة . قالوا: يأتيك الآن. فهو له أخ من نوع آخر، أخ قريب وحميم.

يقول عمر للناس: تمنوا. فكلهم يتمنى أمنيته؛ فيقول عمر: أتمنى أن لي ملء هذا البيت رجالاً من أمثال أبي عبيدة رضي الله عنه وأرضاه. فقال: أين أخي؟ قالوا: أخوك يأتيك الآن. فأتى أبو عبيدة على ناقة ليس عليها قتب، وخطامها من ليف، فتعانقا وجلسا على الطريق يبكيان. يقول أحدهما: تخلفنا عن الرسول صلى الله عليه وسلم وفعلنا وفعلنا. قال عمر : يـأبا عبيدة أريد أن أبيت عندك الليلة. قال: تريد أن تعصر عيونك عندي بالبكاء؟

قال: أريد أن أبيت الليلة عندك؛ فأتى، وأبو عبيدة آنذاك أمير الأمراء، ودخل معه وقدم له خبز الشعير على الملح، يأكلون خبز شعير ولكن قلوبهم ترتحل إلى الله، إخاءً وحباً وصفاءً.

إن الدنيا ليس لها طعم مع الفرقة، إن الإمكانيات التي تطرح وتقدم من خدمات ليس لها مذاق مع الشتات؛ فجلس معه فلما أراد أن ينام قدم له شملة، افترش نصفها والتحف نصفها، فأخذ عمر الشملة يبكي داخلها، ويقول: أمير الأمراء على شعير، أمير الأمراء على ملح، أمير الأمراء على شملة..!!؟

قال أبو عبيدة وهو يسمع بكاء الخليفة: أما قلت: إنك سوف تعصر عيونك عندي في البيت.؟ سبحان الله! أُولَئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللَّهُ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهْ [الأنعام:90].




ابن المبارك يشعل لهيب الشوق بين الإخوة


يقول ابن المبارك إذا ودع أصحابه وأحبابه وإخوانه وهو يبكي:

وخفف وجدي أن فرقة واحد ،،،، فراق حياة لا فراق ممات

فمتى نشعر بهذه الأخوة تحت مظلة لا إله إلا الله محمد رسول الله؟

وسوف أتكلم إن شاء الله عن إعطاء الناس حقوقهم بنسب إضافية؛ فإن الرجل يذكر بما فيه من كمال، ويحب بما فيه من طاعة ويبغض بما فيه من معصية؛ لأننا شهداء ولأننا قائمون بالقسط كما أمرنا الله بذلك، ولأن الإنسان لا ينبغي إلا أن يكون عادلاً، والظلم لا ينبغي في الحكم على الناس في الجرح والتعديل، في الحب والبغض، في الولاء والبراء.




أبو الدرداء والدعاء للإخوان

يقول أبو الدرداء : [[إن من إخواني من أدعو لهم في السحر وأسميهم ]] منهم زملاؤه من الصحابة.

أرأيتم أن أحداً منا يقوم في السحر فيقول: اللهم اغفر لفلان بن فلان وفلان بن فلان وفلان بن فلان، فيورد قائمة طولها سبعون اسماً؟!

هذا أبو الدرداء يفعل ذلك، وهذه مدرسة أبي الدرداء التي تحبب الود وتزرع الحب.

لوحوا بالكنوز راموا محـالاً ،،،، وأروني تلك الدنانير ملسا

لا أريد المتاع فكوا عناني ،،،، أطلقوا مهجتي فرأسي أقسى

واتركوني أذوب في كل قلب ،،،، أغرس الحب في حناياه غرسا

هو أبو الدرداء يدعو لسبعين من الصحابة في السحر.




الشافعي وأحمد على الطريق

يقول الإمام أحمد لابن الشافعي : "أبوك من الذين أدعو الله لهم في السحر" هما زميلان ومن الأقران، والأقران بينهم حرب شعواء بالجملة، ولذلك يقول الذهبي : كلام الأقران بعضهم في بعض يطوى ولا يروى وقاعدة الجرح والتعديل التي عليها الجمهور أن كلام الأقران في الغالب لا يقبل في بعضهم. وورد عن ابن عباس أنه قال: [[لَلْعلماء -أو الأقران- أشد تغايراً أو تعايراً من التيوس في زريبتها ]].

قد تجد داعية إذا ذكر داعية، هون من شأنه، وقلل من قيمته، وترك حسناته التي كأنها الجبال، وأتى إلى سيئاته التي كأنها العصافير والذباب، فضخمها وشخصها للناس.. سبحان الله ألا تنغمر ذرات سيئاته في بحار حسناته عند الله عز وجل؟! فلماذا تغمر جبال حسناته في ذرات سيئاته؟! أين العدل؟ وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطاً لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيداً [البقرة:143].

أحمد أرسل له الشافعي قصيدة مبكية، إذا لم يفهم النثر أهل النثر فالشعر يفهمهم، وقد تكرر هذا ولكن..

كرر العلم يا جميل المحيا ،،، وتدبره فالمكرر أحلى

قالوا: تكرر قلت أحلى ،،، علماً من الأرواح أغلى

فإذا ذكرت محمداً ،،، قال الملا أهلاً وسهلا

هذه بضاعة أولئك الملأ الذين نصروا الإسلام، كان الإسلام في عهدهم مرتفع الهامة، قوي البنية، لكن لما أتى الاختلاف والشقاق، حوصرنا وحاصرنا الأعداء من كل جانب، يختلف الأعداء لكن في حربنا يتفقون.

كتب الشافعي إلى أحمد يقول:

أحب الصالحين ولست منهم ،،، لعلي أن أنال بهم شفاعة

يـابن إدريس لست من الصالحين؟!

إذاً من الذي سيكون من الصالحين إذا لم تكن أنت منهم؟!

أحب الصالحين ولست منهم ،،،، لعلي أن أنال بهم شفاعة

وأكره من تجـارته المعـاصي ،،،، ولو كنا سواء في البضاعة


ثم يذكر الإمام أحمد بمنهج دعوي طيب لا يغيب عنه:

تعمدني بنصحك في انفراد ،،،، وجنبني النصيحة في الجماعة

فإن النصح بين الناس نوع ،،،، من التوبيخ لا أرضى استماعه




(منقول )
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابونوره
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 297
نقاط : 674
تاريخ التسجيل : 03/04/2011

مُساهمةموضوع: رد: الأخوة الإيمانية وأثرها في حياة السلف الصالح    السبت يونيو 18, 2011 4:48 pm


صور رائــعة تبرز المعنى الحقيقي للتآخي


جزاك الله كل خير وبارك فيك اخي ابوعزام




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الأخوة الإيمانية وأثرها في حياة السلف الصالح
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتديات همس الاسلامي العام :: همس الـمـنـتـدى الإسـلامــي :: مجالس الإيمان-
انتقل الى: